استياء إسلامي من تدهور أوضاع الروهنجيا في ميانمار  
2014-04-17 20:04:44  

إينا

 

أعرب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، إياد أمين مدني، عن قلقه إزاء المنهجية التي تبنتها سلطات ميانمار لإجراء الإحصاء السكاني في البلاد التي لا تسمح من خلالها الحكومة للمشمولين بهذه العملية بتحديد هويتهم العرقية باعتبارهم روهينجيا، وهو أمرٌ يتعارض مع المعايير الدولية لتعداد السكان وفقا لما حدده صندوق الأمم المتحدة للسكان ومبادئ حقوق الإنسان.

 

وشدد الأمين العام على أن عدم التقيد بالمبادئ الدولية وانتهاك حقوق الروهنجيا أدى إلى اندلاع موجة من العنف المدانة، تخللتهّا عمليات إحراق العديد من منازل الروهنجيا واحتجاز النساء.

 

كما أعرب السيد مدني عن قلقه إزاء تدهور أوضاع موظفي الإغاثة الإنسانية في إقليم راخين، وعن أسفه لما أوردته بعض التقارير حول الهجوم على موظفي الإغاثة الإنسانية الدوليين.

 

وحث حكومة ميانمار على الالتزام بتطبيق القانون في إقليم راخين لمحاسبة كل من ارتكب تلك الأفعال وضمان سلامة موظفي المنظمات الإنسانية والحيلولة دون تفاقم أعمال العنف.

جميع الحقوق محفوظة - مشيخة الأزهر الشريف 2012 ©